قصة ترفع الهمم لمن عزمت أن تحفظ القرآن

    شاطر

    وسيلة
    أميرة في غاية الروعة
    أميرة في غاية الروعة

    مشاركاتي مشاركاتي : 6057

    النقاط النقاط : 1122060

    العمر العمر : 19

    البلد البلد : الج ــزاآئر

    المزاج المزاج : الحمــد لله ع ــلـى كـل حـآآل

    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/07/2009

    رسالتي للعضوات رسالتي للعضوات : لا اله الا الله وحده لا شريك له .. له الملك و له الحمد .. و هو على كل شيء قدير .. اللهم صل على سيدنا محمد و على اله و صحبه و من تبع هداه باحسان الى يوم الدين


    قصة ترفع الهمم لمن عزمت أن تحفظ القرآن

    مُساهمة من طرف وسيلة في الإثنين 27 فبراير - 19:32

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    " آآه.. إنها أيام لا توصف.. كانت والله جنــــة ! قضينا فيها شهرين من عمرنا مرت كأسرع ما يكون!! "
    هكذا بدأت حديثها..
    حديثي هذا كان مع واحدة كانت من عشرين فتاة.. حفظن كتاب الله كاملاً في شهرين فقط !!
    تعجبت منها !
    بادرتها:
    أي قدرة على الحفظ حباك ربي؟!!
    فردت:
    ليس الأمر قدرة خارقة ! بل نحن فتيات عاديات... دعيني أحدثك عن تلك الأيام......
    .........
    كان الدوام في الدار ستة أيام في الأسبوع، من الساعة 9 صباحًا إلى 5 عصرًا، تتخللها استراحات للغداء والصلاة، يتم فيها حفظ 12 وجه في اليوم..
    مهلاً لا تتعجبين!!..
    والله في أولى الأيام كنا نجد صعوبة شديدة، وكثير منا فكر بالانسحاب، ولكن كنا نشجع بعضنا بعضًا وكذلك أستاذاتنا كن يشجعننا، في أولى الأيام كنا نعود إلى بيوتنا ولم نتم الحفظ بعد، بل نكمل وجه أو وجهين في المنزل، أما بعد عدة أيام من المجاهدة أصبحنا والله كثيرًا ماننهي حفظنا الساعة الواحدة أو الثانية ظهرًا.. وهذا كله من تيسير الله وتوفيقه.. والله لو وكلنا لأنفسنا ما حفظنا ما حفظناه.. إنما هو فضله وتوفيقه..
    أولى الأيام كانت جهاد.. آخر الأيام كانت لذة.. مكافأة من رب شكور كريم.. سبحان الله.. وكأن الله يريد أن يختبرنا ويرى من التي ستثبت، ثم يوم أن ثبتنا بفضله عجّل لنا مكافأة في الدنيا بأن ذقنا لذة والله ما ذقنا مثلها قط!!
    هنا فهمت معنى قول أحد السلف أن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة!!
    هنا استشعرت معانٍ كنت أرددها ولا أفقه معناها.. حب الله.. الأنس بالله.. لذة مناجاة الله..
    كنت إذا كسلت أو أحسست بيأس أتذكر قول الحبيب صلى الله عليه وسلم:"أرحنا بها يا بلال" فأتوجه لمصلاي.. أناجي مولاي.. أشكو له حالي..
    كان لقضائنا مع كتاب الله جلّ يومنا أثر عجيب في سائر حياتنا.. في صلاتنا.. قلوبنا.. علاقتنا ببارئنا.. تفكيرنا.. طموحنا.. هممنا.. بل في برنامج حياتنا كله!!
    ثم ماذا أقول عن تلك الصحبة الرائعة اللاتي عشت معهن.. كنا نتابع بعضنا في الحفظ والمراجعة.. فإن تكاسلت إحدانا أو ضعفت دفعتها أخواتها.. كنا نجلس ونتذاكر سويًا بعد أن ننهي الحفظ.. كم تعلمنا من بعضنا.. ما أروع تلك الأخوة!!
    كنت دائمًا أسعى للتغيير.. هذه الدورة دفعتني خطوات نحو شخصية أفضل بإذن الله..
    سبحان الله.. تعلمت في هذين الشهرين ما لم أكن لأتعلمه في سنين!!
    تعلمت أن أستغل الوقت.. في كثير من الأحيان كانت 10 دقائق أو ربع ساعة كافية لحفظ وجه.. ليس لأن لدينا قدرات خارقة!! إنما هو تيسير الرب الكريم.. الذي إن رأى منا إقبالاً يسر لنا وشرح صدورنا ووفقنا وبارك في أوقاتنا وإن قلت!!
    تعلمت أن بلوغ المعالي لا يتم إلا بجهاد وتعب.. وحصول الغنائم لا يتم إلا بقتال!!
    تعلمت أن أربي نفسي.. نعم.. كانت هذه الدورة رحلة لتربية النفس.. في أولى الأيام كثيرًا ما كنت أضعف وأكسل.. أتذكر الزيارات والسفر.. كنا ننتظر الإجازة لنروّح عن أنفسنا.. كثيرًا ما كنت أود أن أعود إلى المنزل ولكن لا مفر!! لابد أن أسمّع لأستاذتي.. فتعملت أن أكره نفسي على ما ينفعها.. وكان لهذا أثر عميق في تهذيبي.. ما زلت ألمس آثاره حتى الآن في دراستي.. وأصبحت بعد عدة أيام أستلذ بالقرآن لذة أنستني الزيارات والرحلات.. بل أصبحت أتضايق إن اضطررت لها..
    تعلمت أن أتأمل وأتفكر في الحياة من حولي.. كيف لا وقد عشت مع نبع مليء بالحكم والمواعظ والعبر شهرين كاملين.. هذه الدورة جعلتني أرتقي بفكري عاليًا.. أصبحت أتأمل كل موقف وإن كان مؤلمًا وأحاول أن أستنبط منه فائدة أو درس يفيدني..
    عندما أتذكر حياتي السابقة أشعر بحزن شديد.. يا إلهي.. أين كنا عن هذه الجنة؟!!
    والله إني لأقرأ آيات وكأني أقرأها أول مرة.. ولعلي قد حفظتها من قبل.. ربما الأجواء التي عشناها ساعدتنا على تأمل الآيات أكثر..
    أشعر أن القرآن نور يضيء طريقي.. مهما تاه الناس وضلوا.. نوري وجنتي في صدري..
    .......
    إلى هنا.. كان حديثها كافيًا لإثارة الشوق في نفسي.. لحفظ كتاب الله والعيش في ظله...
    سألتها... إذن... كيف كان شعورك حين أنهيتِ حفظ آخر سورة؟؟؟
    سكتت برهة.. ثم قالت:
    لا أستطيع!!
    لا أجد كلمات أصف بها مشاعري في تلك اللحظة!!
    لن يشعر بها إلا من عاشاها!!
    تخيلي معي الموقف.. عشرون طالبة قضوا مع بعضهن البعض شهرين كاملين يرددون آيات الله آناء الليل والنهار.. والآن ها قد اقتربت الخطوة الأخيرة.. اجتمعت الأخوات في مصلى الدار.. يقرأون آخر سور جزء عم..
    خلاااااص.. ذهب التعب!! ذهب السهر!!
    والآن النتيجة..!
    أخذوايتلون السور.. ما أعذب تلك الأصوات وهي تردد آيات الله..
    إلى أن وصلوا.. (قل هو الله أحد) ثم (قل أعوذ برب الفلق) ثم (قل أعوذ برب الناس)
    إلى....( من الجنة والناس)..
    الله أكبر!!
    ثم خرّوا سجدًا لله شكرًا على نعمائه..
    ضجّ المصلى بالأنين والبكاء.. يناجون بارئهم..
    ربــاه.. أحقًا تحقق الحلم.. رباه.. منذ سنين ونحن نسعى لختم كتابك ما ختمناه والآن يسرته لنا في شهرين فقط!! رباه.. كيف لنا بشكر نعمائك؟!! رباه.. أتراك قبلت منا؟!..
    وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدان
    ا الله..
    ..........
    يقول علي رضي الله عنه يقول: أما إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ستكون فتن، قلت: وما المخرج؟، قال:كتاب الله كتاب الله.... -إلى أن قال- فهو حبل الله المتين)
    ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :"يجيء القرآن يوم القيامة فيقول: يارب حله، فيُلبس تاج الكرامة، ثم يقول: يارب زده، فيُلبس حلة الكرامة، ثم يقول: يارب ارض عنه، فيرضى عنه. فيُقال له: اقرأ وارقَ وتُزاد بكل آية حسنة"
    ‏قال رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم: "‏إن لله أهلين من الناس قالوا يا رسول الله من هم قال هم أهل القرآن أهل الله وخاصته"
    ‏عن النبي ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال: "يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها"
    فهلا سعينا لحفظ كتاب الله؟؟

    *******************

    نسأل الله أن ييسر لنا حفظ كتابه الكريم

    صفاء الحياة
    مصممة
    مصممة

    مشاركاتي مشاركاتي : 653

    النقاط النقاط : 905967

    العمر العمر : 17

    البلد البلد : لــيــبــيــا

    المزاج المزاج : رائعة _ و فرحـــآآنه

    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/08/2011

    رسالتي للعضوات رسالتي للعضوات :

    ثلاثة أمور لا تضيع بها وقتك : التحسر على ما فاتك لأنه لن يعود، ومقارنة نفسك بغيرك لأنه لن يفيد، ومحاولة ارضاء كل الناس لأنه لن يكون ~ !

    رد: قصة ترفع الهمم لمن عزمت أن تحفظ القرآن

    مُساهمة من طرف صفاء الحياة في الثلاثاء 28 فبراير - 0:04


    فعــــــــــلاً قصة رآآآئـــــــعة أختي الفــاضلة >> وســيلة << مبتسم

    عجبتــني عــلى الآخـــــر ... و راح أســـاهم في نشرها إنشــاء الله

    وفقــك الله .. و بـــارك الله فيك و جزاك خيـــــــراً ،،

    الــــــــسلام عليـــــــــكم و رحمــــــة اللـــــه و بركــــــاته







    أوســــمــــتــــــــي ../


    لطلب تصميم مميز مجآني .. آضغطي على الرآبط  3242 
     عتغفعف 



    وسيلة
    أميرة في غاية الروعة
    أميرة في غاية الروعة

    مشاركاتي مشاركاتي : 6057

    النقاط النقاط : 1122060

    العمر العمر : 19

    البلد البلد : الج ــزاآئر

    المزاج المزاج : الحمــد لله ع ــلـى كـل حـآآل

    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/07/2009

    رسالتي للعضوات رسالتي للعضوات : لا اله الا الله وحده لا شريك له .. له الملك و له الحمد .. و هو على كل شيء قدير .. اللهم صل على سيدنا محمد و على اله و صحبه و من تبع هداه باحسان الى يوم الدين


    رد: قصة ترفع الهمم لمن عزمت أن تحفظ القرآن

    مُساهمة من طرف وسيلة في الثلاثاء 28 فبراير - 1:19

    الله يزيد فضلك .. اسئل الله ان يكون هذا الموضوع المنقول سببا ف رفع همم المسلمات لحفظ القرآن

    -رزقنا الله وإياكم حفظه و تعلمه-

    وفيكـ بركـه أختي ^^

    عطرتي الصصفحة بمروركـ

    أختي فقط ملاحظة ** قول انشاء الله لا يجوز بل المفروض ان شاء الله .. انشاء معناها تكوين او **






    اللّهم إجْمَعْنـي مَعَ الحَبِيبِ المُصْطَفـى -صلى الله عليه و سلم- وَ جميع المُسلِمين .. آمـين

    أخلص تحياتي و أعظم حبِّي لمن تعرفت عليهن في هذا المنتدى من أنين الزهور .. خ ـواطر .. نهر الدمـوع .. Queen .. ملآكي ..و هنآء

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر - 5:19