فارقها خوف الفراق

    شاطر

    hapy salouma girl
    ملكة البنات
    ملكة البنات

    مشاركاتي مشاركاتي : 304

    النقاط النقاط : 471527

    العمر العمر : 19

    البلد البلد : المغرب الحبيببببب

    المزاج المزاج : مبسوووووووطة

    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/08/2011

    رسالتي للعضوات رسالتي للعضوات : منْ عآشَ على الأملْ

    أبداً لنْ يعرفَ قلبهُ المُستحيلْ

    وَأمَلنّا بِكـَ يااربُ كَبِيْر . !!


    فارقها خوف الفراق

    مُساهمة من طرف hapy salouma girl في الجمعة 27 يوليو - 8:08


    سألته: كم نسبة الكذب في حياتك؟
    أجابها متجهماً: الكذب؟؟!! إنه أبغض الصفات ؛ أنا لا أكذب مطلقاً ؟
    قالت : ليس من بشر على وجه الأرض لا يكذب .. المسألة نسبية ، كن شفافاً معي وأجبني .. كم هي نسبة الكذب في حياتك ؟
    قال : إذن أجيبي أنت أولاً .. رغم أن وجود الكذب في حياتك أمر يخيفني منك.
    أجابته : نسبة الكذب في حياتي 3%
    قال مندهشاً : إنك امرأة شريرة !! تعترفين بالكذب وبنسبة 3%؟؟!! إنها نسبة كبيرة جداً ، أما أنا فنسبته أقل من 1% بل لا أعتقد أن للكذب وجودا في حياتي !


    قالت " إنك رجل مميز في كل شيء .. أي قدرٍ جميلٍ جمعني بك ؟!
    قال ضاحكاً : هل هذه ضمن ال3% التي أخبرتني بها ؟
    أجابته بامتعاظ : لا تجعلني أندم على صراحتي معك


    قال لها بصوت حنون : أقسم بربي ما خفق قلبي لغيرك ؛ ولا فرحت روحي بأغلى من لقياك ، عاهديني يا شمس فؤادي ألا نفترق مدى الحياة .. عاهديني.
    أجابته مبتسمة: ألا نفترق مدى الحياة فقط ؟!! الحب ارتباط روحي والروح لا يفنيها الموت ولا يعنيها تلاشي الجسد.. حبي لك باقٍ إلى الأبد ؛ انه يلازم روحي الخالدة.
    &&&
    في ذروة عطاءات الفرح .. هجرها .. فجأة غادر سمعها وغابت صورة وجهها عن بريق مقلتيه
    سألت عنه الشوارع والمدن، رهنت وقتها لمن يجده أن توقف الدقائق والساعات دعاء له!!
    اعتزلت بعده النوم والسهر..
    هاتفها ذات يوم قائلاً: أنا يا منية النفس طريح الخوف والتردد، مدينة عزيمتي دمرها زلزال لم يبقِ ولم يذر.. أبراج حبي ترتعد خوف فراق قادم يمليه الرعب من أي قدر.. سامحيني إن غادرت حياتك مبكراً قبل أن يعصف بمدينتي إعصار تعيشين بعده حزينة وحيدة !!! أنا كائن لا يحتمل الفشل .. سامحيني لا أستطيع المضي باتجاهك ..
    فارقها خوف الفراق !!
    غادرها ولم يلتفت خلفه..
    تعذر بالضعف والخوف والتردد!!
    كتبت له يوماً : عجباً لحبك .. !! كيف تنحرني خوفاً عليّ ؟ !!
    كيف يخيفك شبح فراق محتمل ؛ في حين تقوى على مواجهة فراق استدعيته أنت بملئ إرادتك ؟؟ كيف تقتلني بُعداً مع سبق الإصرار؟! كيف تستطيع العيش دوني ؟ هل للأرواح قدرة على التبديل ؟
    لم يجبها عن أي سؤال..
    علمت بعد بضعة أيام أن اسمه مستعار.. وقلبه استئجار.. ومدينته عاصمة دائمة لمفاجآت "أبريل".. اكتشفت متأخرة أن خلاياه مؤسسة عالمية لمركز التغيير الشامل!!

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر - 18:54